Archive

Archive for December, 2011

البي بي سي: أكاديمية إسرائيلية تدرب مرتزقة عرب و غربيين

December 30, 2011 1 comment

كشف تقرير نشرته البي بي سي يوم 26 مايو عام 2011 ، أن في عالم ما بعد الربيع العربي، قام بعض الشباب العربي بالتدريب في مؤسسة إسرائيلية مشبوهة تدعى أكاديمية الأمن الدولية ، و يديرها رجل مخابرات إسرائيلي سابق أسمه ميرزا ديفيد، و تقع في صحراء النقب (النقب) بالقرب من غزة، على الحدود المصرية الإسرائيلية، على مقربة من موقع الاشتباكات الاخيرة على الحدود المصرية في أغسطس 2011.

الفيديو أعلاه من قناة الأكاديمية على يوتيوب، يظهر مجموعة من الرجال يرتدون الملابس البدوية العربية، ويجري تدريبهم على العمليات العسكرية عالية المهارة في صحراء النقب في قاعدة عسكرية إسرائيلية.خريجي أكاديمية مدربين تدريبا عاليا والمسلحين الذين هم على استعداد للعمل لأعلى مزايد، ويدعون أنفسهم أفراد الأمن الخاص، ولكن الاسم الأكثر شيوعا لعملهم المرتزقة، وهم قادرين على العمل في الدول العربية.

:أجاب ميرزا ديفيد  مؤسس ومالك الأكاديمية الإسرائيلية للأمن الدولي، عندما سئل عما اذا كان في الحقيقة يدرب المرتزقة

 “إن مصطلح المرتزقة هو هراء ، و إنتهى عصره”

التدريب  في الأكاديمية يستمر لمدة سبعة أسابيع ، يتدرب الطالب فيهم على الأساليب القتالية العالية، و العمل في العالم العربي والإسلامي ، خصوصا في ظل الاضطرابات التي تشهدها المنطقة. فضلا عن التدريب على فنون القتال والأسلحة النارية وبنادق القنص، وتدريب المتدربين أيضا على فنون التمويه ، والتدريب على اللباس والحديث مثل العرب الأصليين بغرض تنفيذ العمليات السرية.

وستعقد الاكاديمية دورة في دولة الجبل الاسود للعرب الراغبين في هذه الدورات الذين لا يمكنهم دخول إسرائيل كما فعل غيرهم.

وفقا للأكاديمية، شارك عدد كبير من الشباب العربي في دورات التدريب ، بما في ذلك عراقيين ومصريين ولبنانيين ، فضلا عن غيرها من الجنسيات العربية والأفريقية.و في مقابلة في الفيديو فيديو يظهر واحدا من هؤلاء العرب، وهو متدرب لبناني، عرف نفسه فقط باسم جوليان، و رفض الكشف عن اسمه الحقيقي أو وجهه ، يتحدث جوليان من خلف غطاء الرأس العربي (العقال)،و يقول جوليان: “يمكن فقط للأفضل التدرب هنا مع الأفضل.

أما الاسلحة المستخدمة فكلها من صنع اسرائيلي مثل العوزي وطافور وجليل والنيجف.والمدربون كلهم من ضباط الجيش الاسرائيلي المسّرحين.

المصدر: البي بي سي


هذا المقال متوفر بالإنجليزية على موقع أناركيتكست

القناة الإسرائيلية الثانية تعرض فيديو لجنود إسرائيليون يكبّلون فلسطينياً ويعرُّونه ويهددونه بكسر فمه

December 3, 2011 Leave a comment

 

أظهر مقطع فيديو جنود الاحتلال الإسرائيلي وهم ينكّلون بشابين فلسطينيين تم اعتقالهما على أحد الحواجز الإسرائيلية في الضفة الغربية.

ويبين الفيديو الذي بثته القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، جنودا إسرائيليين يقومون بضرب شاب فلسطيني لم يعرف اسمه، في مكان يبدو أنه حاجز إسرائيلي، فيما كبّلوا آخر وعرّوه من بعض ملابسه ووضعوه تحت أشعة الشمس.

ويظهر الفيديو جندياً إسرائيلياً يضرب شابا فلسطينيا ويسأله “لماذا تسبب المشاكل للجنود”، فأجابه الفلسطيني “لست أنا بل أصدقائي” فيضربه الجندي قائلا “أوصل هذه الضربة لأصدقائك” ويتهم الشاب بالكذب ويقول له “سأكسر عظامك ولن تستطيع الوقوف مجددا، سوف أحطم فمك، لا تتكلم.

وفي الفيديو ذاته يظهر شاب آخر أيضا لم يُعرف اسمه أو المكان الذي احتُجز فيه، وهو مكبّل اليدين، وقد نزع عنه قميصه، ويطلب من جندي إسرائيلي فك قيوده قائلا “يا جندي، فكعت ( لم أعد أحتمل) منها، مشان الله، من الشمس مت” ثم يجهش الشاب بعدها في البكاء ويقول “يا جندي منشان الله، يا جندي منشان الله”.

ومرفق مع مقطع الفيديو حوار مع صحفي إسرائيلي يقول فيه إن “الجنود الإسرائيليين الذين اعتقلوا على خلفية هذه القضية وجدت الصور في هواتفهم، وليسوا هم من نفذ التنكيل، وليس هم من التقطوا الصور”.

ووجهت للجنود الذين وجدت الصور في هواتفهم وفق الصحفي الإسرائيلي، اتهامات مخففة، وتم حبسهم لعدة شهور فقط، ولم تجبرهم الشرطة العسكرية على الكشف عن طريقة حصولهم على هذه الصور.

من جهته قال شعوان جبارين مدير مؤسسة الحق الفلسطينية التي تتابع مثل هذه القضايا أمام محاكم دولية، إن الجانب الفلسطيني يحاول حاليا التعرف على الضحايا، وأماكن وظروف احتجازهم، وماذا حل بهم، مرجحا أن الشابين اللذين ظهرا في الفيديو إما من ناشطي لجان المقاومة الشعبية أو عمال فلسطينيون تم اعتقالهم داخل إسرائيل.

وأشار جبارين في تصريح خاص بـ”العربية.نت”: “هذه صورة بسيطة مما يجري فعليا على الأرض، هذا الحدث يتكرر باستمرار ضد شعبنا وخصوصا المعتقلين الفلسطينيين، وهو غيض من فيض، ولا يعكس إلا القليل القليل”.

وقال جبارين إنه ليس أمام الفلسطينيين الآن سوى فضح هذه الجريمة “كون إمكانية محاكمة الجنود من قبل إسرائيل مستحيلة ولا يمكن محاكمتهم أمام المحاكم الدولية”. وأضاف “الرد الإسرائيلي على الموضوع غير مقبول إطلاقا، ونحن لا توجد بين أيدينا وسيلة لمحاسبة هؤلاء، لا على صعيد إسرائيل، ولا على الصعيد العالمي نظرا لاعتبارات عديدة، وبالتالي الإجراء الوحيد لمتابعة الموضوع هو فضح هذه الانتهاكات”.

وأكد جبارين أن فضح إسرائيل وانتهاكاتها المتواصلة بحق الفلسطينيين “سيزيد من عزلة إسرائيل على الصعيد الدولي، ويعزز فكرة أنها دولة عنصرية وغير حضارية”.

وليست هذه المرة الأولى التي تظهر فيها مشاهد التقطها جنود إسرائيليون بأنفسهم خلال عمليات تعذيب للفلسطينيين، وغالبا ما تصدر إسرائيل أحكاما مخففة بحقهم، وقلما تكشف أسماء الجناة. وفي كثير من الأحيان ووفق مؤسسات حقوقية إسرائيلية تغلق مثل هذه القضايا “لعدم كفاية الأدلة”.

المصدر:
العربية.نت

مقال د. عصام العريان في صحيفة الجارديان: مصر هي الفائزة

December 2, 2011 Leave a comment

كتب د. عصام العريان في صحيفة الجارديان الإنجليزية بتاريخ 1 ديسمبر2011

مصر هي الفائزة وعلى المجلس العسكرى أن يعلن أن أيه حكومة لا تحظى بثقة البرلمان لا يمكن أن تستمر أو تبقى وأن الأغلبية البرلمانية رأيها هو الأعلى فى تشكيل الحكومة أو بقائها

وبدأت الانتخابات فى موعدها رغم كل المحاولات التى جرت لإجهاضها أو تعويقها أو إفسادها .

صوت المصريون فى الخارج فى المرحلة الأولى ، وكان أملاً تحقق رغم ضيق الوقت . وسط إقبال غير مسبوق يمكن أن يصل إلى 70% أى حوالى 35 مليون ناخب بمعدل يزيد على 12 مليون فى كل مرحلة على الجميع أن يدرك حقيقة ساطعة ، وهى أن الشعب والملايين التى انتخبت لم تكن تعبث ولكنها تختار برلماناً يعبر بالبلاد من عنق الزجاجة ، يتحمل مسئولياته الدستورية المعروفة وفقاً للقواعد المستقرة فى النظم الديمقراطية ، ويعبر عن ارادة الشعب وسيادته التى هى جوهر النظم الدستورية .

نحن أمام استكمال أهم أهداف الثورة ، وهى البدء فى بناء نظام ديمقراطى حقيقى بعد أن تخلصنا – أوكدنا- من نظام ديكتاتورى مستبد وإذا وصلت نسب التصويت إلى ما هو متوقع رغم كل المخاوف ، وبدأت النتائج فى الظهور للمقاعد الفردية ومؤشرات للقوائم الحزبية وتحمل الشعب مسئولية الاختيار .

وتحملت الهيئات القضائية مسئولية الاشراف على الانتخابات ، والأحزاب السياسية مسئولية المشاركة بنسب كبيرة فهناك فى المرحلة الأولى أكثر من 7600 مرشحاً لحوالى 20 حزباً وللمستقلين ، ويبقى على الجميع أن يكونوا على مستوى المسئولية التاريخية لما يحمله اليوم الثانى وهى بداية مرحلة جديدة فى تاريخ مصر .

على المجلس العسكرى ، وقد أوفى بوعده بإجراء الانتخابات وتأمينها أن يكون أول من يحترم إرادة الشعب التى بدأت فى الظهور فى الصناديق وأن يستمر فى إجراء العملية الانتخابية إلى نهايتها وأن يقبل بنتائجها خاصة فيما يتعلق بصلاحيات وسلطات البرلمان .

ولا يمكن أن يقبل ملايين المصريين على صناديق الانتخابات لاختيار برلمان بلا سلطة .

على المجلس العسكرى أن يعلن تخليه فوراً عن سلطة التشريع للبرلمان وأن تقدم الحكومة المؤقتة أيه تشريعات إلى البرلمان لمناقشتها وإقرارها . وأن يقوم البرلمان بمناقشة مشروعات القوانين التى يطرحها أعضاؤه أو الكتل البرلمانية ورفعها إلى المجلس العسكرى للتصديق عليها وفق القواعد الدستورية المقررة .

وعلى المجلس العسكرى أن يعلن أن أيه حكومة لا تحظى بثقة البرلمان لا يمكن أن تستمر أو تبقى وأن الأغلبية البرلمانية رأيها هو الأعلى فى تشكيل الحكومة أو بقائها .

وعلى الأحزاب السياسية والتحالفات الانتخابية والمرشحين المستقلين الإعلان عن قبول نتائج الانتخابات فى سلوك ديمقراطى ينتظره المصريون وأن تكون الطعون وفق القانون فى مكانها الدستورى وأن يبقى الهدوء هو الذى يسود الدوائر الانتخابية والشارع المصرى عقيب الانتخابات فى رسالة واضحة لكل المتربصين بمصر فى الداخل والخارج وهى أننا كشعب بدأنا مرحلة جديدة فى حياتنا السياسية نلتزم فيها بالسلوكيات الديمقراطية وهى قبول التنافس الحر ، والرضا بإرادة الشعب، والنزول على نتائج الاقتراع النزيه ، والعمل على كسب ثقة الناخبين فى المستقبل وتغيير النتائج عبر صناديق الانتخابات الدورية وليس بغيرها .

لسنا أقل من دول أخرى فى العالم العربى سبقتنا فى الانتخابات ولم يحدث بها ما يكدّر صفو الالتزام الديمقراطى . سيكون بالقطع هناك فائزون وخاسرون ، ولكن الفائز الأصلى والوحيد هى مصر ، مصر بكل مكوناتها التى علينا أن نسعى إلى أن نتعايش معاً على أرضها وفق ثقافة جديدة وسلوك متميز يقول للجميع بأعلى صوت إن ثورة مصر ماضية فى طريقها ، تحترم سيادة الشعب وتلتزم باختيار الشعب ، وتعمل على إقناع الشعب بالتوعية والقرب من المواطنين وليس بفرض الرأى من أعلى وعدم احتقار صوت أى مصرى قام بالتعبير عن رأيه بحرية ونزاهة .

وعلى الشباب الثائر والغاضب، الذي بدا الثورة وحماها، أن يتحمل مسئوليته أمام الله والوطن والتاريخ ، وأن يدرك أن تسليم السلطة للشعب بسلاسة عبر صناديق الاقتراع هو أسلم وأقصر الطرق للخروج من عنق الزجاجة وإعادة القوات المسلحة إلى دورها الطبيعى والدستورى ، وأننا جميعاً متفقون على تسليم السلطة للشعب ليختار بإرادته الحرة من يحكمه ، وإننا جميعا نريد بناء جهاز شرطة جديد بثقافة جديدة وسلوكيات تحترم المواطن وحقوقه وتحميه أثناء تعبيره عن رأيه ولا تعتدى عليه ، ويتم محاسبتها أمام البرلمان وأمام القضاء إذا تجاوزت فى أداء مهامها أو انتهكت حقوق الانسان .

وعلينا جميعاً: كشعب وجيش وأحزاب وأفراد وشباب أن ندرك أن الانتخابات ليست نهاية المطاف ، بل هى بداية لطريق شاق طويل لبناء هذا الوطن وتحقيق نهضة علمية واقتصادية وسياسية وأخلاقية من أجل مستقبل مشرق لنا جميعاً .

بناء هذه النهضة هى أخطر المسئوليات التاريخية التى علينا أن نتحملها جميعاً ، وهو التحدى الذى يواجه مصر كتحدى مصيرى ، أما أن نكون أولاً نكون ، ولن يرحم التاريخ من يهدد تلك الفرصة التى لاحت للوطن ، ولن يغفر الله لانسان تسبب فى إجهاض حلم ملايين المصريين على مر العصور، وستبقى دماء الشهداء الأبرار لعنة على رؤوس الذين يتعاركون فى الوقت الذى يحتاج إلى الحوار الهادئ والعمل المشترك والجهد الشاق لبناء الوطن .

إن أية محاولة لحرمان الشعب المصرى من اختيار من يمثله عبر تعطيل الانتخابات أو إفسادها هو الذى يمهد لبقاء المجلس العسكرى فى ادارة البلاد مع كل ما يحمله ذلك من أخطار وأخطاء وسلبيات .

إن استمرار الانتخابات والقبول بنتائجها يشكل استجابة لمطالب الأغلبية الساحقة من الشعب المصرى وقواه السياسية .

إن المشاركة الفاعلة والواسعة فى الانتخابات بمراحلها الثلاثة ، وتأمين تلك الانتخابات بكل الطرق ، وسلامة الفرز والتصويت والشفافية فى إعلان النتائج ، والقبول والرضا بها هو بداية التحول الديمقراطى فى مصر والسبيل إلى استقرار الاوضاع فى البلاد ، والبدء فى استعادة الأمن المنقوص وإدارة عجلة الانتاج وتحفيز الاقتصاد .

إن حق المواطنين فى التعبير السلمى عن الرأى والتظاهر والاعتصام مكفول ومحترم دون إخلال بحق المجتمع فى العبور بالطرقات وعدم تهديد المنشآت وتعطيل المصالح الحكومية والخاصة التى لا يفرض المتظاهرون فيها قراراً ولا يشكلون مؤسسات موازية لمؤسسات الدولة الدستورية ، ولا يفرضون فيها إرادة على إرادة الشعب التى لا يمكن التحقق منها إلا عبر الانتخابات الدورية النزيهة .

إن هناك أطرافا دولية وإقليمية تريد إعادة إنتاج سياسات وشخوص النظام البائد ، وتدرك أن الربيع العربى الديمقراطى إذا تم واستردت الشعوب العربية استقلالها فإن وحدة العرب ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا سينتج فى نهاية المطاف وحدة سياسية ، وهذه الأطراف ترغب فى تعطيل التحول الديمقراطى ، ونقول لها إن ارادة المصريين هى من إرادة الله ، وأن اختلاف الرأى بين الأحزاب السياسية لن يثمر إلا التعاون من أجل المصالح العليا للوطن ، وأن استقرار مصر وتحولها إلى الديمقراطية وبناء مجتمع ديمقراطى يتكامل مع بقية الدول العربية خاصة فى شمال أفريقيا ستكون له آثار إيجابية على حوض البحر المتوسط وأوروبا والعالم،فلينظروا إلى الجزء الممتلئ من الكوب .

نحن نثق بالله ، ونتوكل عليه، ونعتمد عليه سبحانه .

ونحن ندرك أن المصرى قد استيقظ وعيه ولن يستطيع أحد أن يغشه أو يخدعه أو يضلله .

ونحن نثق بكل مكونات المجتمع المصرى وحرصها على استقرار الوطن واعادة بنائه والعودة بمصر إلى دورها قائدة ورائدة فى هذه المنطقة .

ونحن ننظر إلى المستقبل بأمل ونسعى إلى بذل المزيد من الجهد والعرق وسنرى بإذن الله جميعا كيف يستمر المصريون فى صنع التاريخ .

المصدر: صحيفة الجارديان