Archive

Archive for the ‘أناركي تكست’ Category

البي بي سي: أكاديمية إسرائيلية تدرب مرتزقة عرب و غربيين

December 30, 2011 1 comment

كشف تقرير نشرته البي بي سي يوم 26 مايو عام 2011 ، أن في عالم ما بعد الربيع العربي، قام بعض الشباب العربي بالتدريب في مؤسسة إسرائيلية مشبوهة تدعى أكاديمية الأمن الدولية ، و يديرها رجل مخابرات إسرائيلي سابق أسمه ميرزا ديفيد، و تقع في صحراء النقب (النقب) بالقرب من غزة، على الحدود المصرية الإسرائيلية، على مقربة من موقع الاشتباكات الاخيرة على الحدود المصرية في أغسطس 2011.

الفيديو أعلاه من قناة الأكاديمية على يوتيوب، يظهر مجموعة من الرجال يرتدون الملابس البدوية العربية، ويجري تدريبهم على العمليات العسكرية عالية المهارة في صحراء النقب في قاعدة عسكرية إسرائيلية.خريجي أكاديمية مدربين تدريبا عاليا والمسلحين الذين هم على استعداد للعمل لأعلى مزايد، ويدعون أنفسهم أفراد الأمن الخاص، ولكن الاسم الأكثر شيوعا لعملهم المرتزقة، وهم قادرين على العمل في الدول العربية.

:أجاب ميرزا ديفيد  مؤسس ومالك الأكاديمية الإسرائيلية للأمن الدولي، عندما سئل عما اذا كان في الحقيقة يدرب المرتزقة

 “إن مصطلح المرتزقة هو هراء ، و إنتهى عصره”

التدريب  في الأكاديمية يستمر لمدة سبعة أسابيع ، يتدرب الطالب فيهم على الأساليب القتالية العالية، و العمل في العالم العربي والإسلامي ، خصوصا في ظل الاضطرابات التي تشهدها المنطقة. فضلا عن التدريب على فنون القتال والأسلحة النارية وبنادق القنص، وتدريب المتدربين أيضا على فنون التمويه ، والتدريب على اللباس والحديث مثل العرب الأصليين بغرض تنفيذ العمليات السرية.

وستعقد الاكاديمية دورة في دولة الجبل الاسود للعرب الراغبين في هذه الدورات الذين لا يمكنهم دخول إسرائيل كما فعل غيرهم.

وفقا للأكاديمية، شارك عدد كبير من الشباب العربي في دورات التدريب ، بما في ذلك عراقيين ومصريين ولبنانيين ، فضلا عن غيرها من الجنسيات العربية والأفريقية.و في مقابلة في الفيديو فيديو يظهر واحدا من هؤلاء العرب، وهو متدرب لبناني، عرف نفسه فقط باسم جوليان، و رفض الكشف عن اسمه الحقيقي أو وجهه ، يتحدث جوليان من خلف غطاء الرأس العربي (العقال)،و يقول جوليان: “يمكن فقط للأفضل التدرب هنا مع الأفضل.

أما الاسلحة المستخدمة فكلها من صنع اسرائيلي مثل العوزي وطافور وجليل والنيجف.والمدربون كلهم من ضباط الجيش الاسرائيلي المسّرحين.

المصدر: البي بي سي


هذا المقال متوفر بالإنجليزية على موقع أناركيتكست

Advertisements

الخداع الأكبر 2011

April 24, 2011 4 comments

الخداع الأكبر هو فيلم وثائقي قصير، يناقش مجموعة من العلاقات المريبه، و يطرح بعض الأسئلة المشروعة عن دور الولايات المتحدة الأمريكية في ثورات الشرق الأوسط و العالم العربي.

الأسئلة المطروحة بأختصار هي:

بالنظر إلي أهمية الشرق الأوسط الإقتصادية لأمريكا، و إستثمار أمريكا لمليارات الدولارات في مشروع الشرق أوسط الأكبر في الفترة بين 2000 – 2005 و تمويلها لجمعيات نشر الديمقراطية (على الطريقة الأمريكية) أمثال (نيد) و كارنيجي… بالنظر لسابق ذكره، هل لعبت الولايات المتحدة أي دور في ثورات العالم العربي؟

لماذا تمول وزارات الطاقة، و الخارجية، و الدفاع الأمريكية، بالأضافة إلي المخابرات العسكرية الأمريكية، لماذا يمولوا كل هؤلاء مؤسسة كارنيجي التي يعمل بها عمرو حمزاوي؟

ما هي طبيعة عمل عمرو حمزاوي بمؤسسة كارنيجي؟

ماذا دار في اللقاء بين البرادعي و كوندليزا رايز في 2005؟

من المستفيد الرئيسي من حرب ليبيا؟

و أسئلة أخري كثيرة يجب أن نجيب عنها، قبل أن نثق في الكثير ممن يتكلمون على الساحة السياسية في مصر بعد ثورة 25 يناير…

The Links:

New Middle East

Mohamed ElBaradei

Carnegie Endowment for International Peace

Condoleezza Rice

The Greater Middle East Project

Amr Hamzawy

Khaled Saeed facebook Page

تنوية 1

هذا الفيديو ليس هجوماً على شخص بعينه، و هو بالطبع ليس هجوماً على ثوار مصر الأحرار، الذين نفخر بأننا كنا ضمن صفوفهم من اليوم الأول..

و لكن هذا الفيديو هو دعوة للبحث و المعرفة، و عدم الأنسياق وراء شخص أو جهه بذاتها

تنوية 2

وجدنا أن أحد المعلومات الواردة بالفيديو منقوصة، و هي:

أن بوش خصص 40 مليون دولار في فبراير 2004 لجمعيات نشر الديمقراطية

أتضح أن بوش في خطاب خطاب حالة الاتحاد (أفتتاح الكونجرس) قد ضاعف تمويل الصندوق الوطني للديمقراطية (NED) (نيد) إلي 80 مليون دولار، إجمالي المبلغ المعتمد في نفس السنة لكل جمعيات نشر الديمقراطية غير معلوم.

أما إجمالي المبلغ الذي مولت به الولايات المتحدة جمعيات نشر الديمقراطية في الشرق الأوسط، أمثال نيد و كارنيجي، حتي عام 2004 هو مليار و مئة مليون دولار، منها 334 مليون دولار لنشر الديمقراطية في مصر وحدها.